dark

حقيقة الجمال القبيحة: تجاوزات في عيادات حقن البوتوكس والفيلر في مصر

0
(0)

كشف تحقيق أجرته بي بي سي نيوز عن خروقات خطيرة للقوانين الحاكمة لطب التجميل في مصر، ما يهدد حياة ملايين النساء ويترك بعضهن مشوهات مدى الحياة.

ففي مصر، يجب أن تكون طبيب أمراض جلدية أو جراح تجميل لحقن مادة البوتوكس أو الفيلر.

وحتى إزالة الشعر بالليزر تتطلب إشراف طبيب مؤهل.

لكن بي بي سي وجدت عشرات الأشخاص غير المؤهلين يعملون في مجال التجميل في انتهاك صارخ للقوانين واللوائح المصرية.

وفي فرعين من سلسلة عيادات لابيرل الشهيرة، وجدت بي بي سي نيوز أن طلابا ما زالوا يدرسون في كليات الطب و العلوم والصيدلة يجرون جلسات لإزالة الشعر بالليزر دون إشراف.

وشاركت عشرات النساء قصصًا مع بي بي سي عن حروق طويلة الأمد، وندوب تعرضن لها بعد الخضوع لجلسات لإزالة الشعر في فروع مختلفة لعيادات لابيرل.

أيضا في مركز يمنح دورات تدريبية في مجال التجميل، حصلت صحفية بي بي سي بشكل سري على شهادة معتمدة من طبيب مؤهل تشير لقدرتها على حقن البوتوكس والفيلر وإزالة الشعر بالليزر.

ورغم أن صحفية بي بي سي كانت واضحة مع الطبيب و صاحب المركز في أنها تفتقر إلى معرفة سابقة بمجال الطب و التجميل، شجع الطبيب الذى تولى تدريب صحفية بي بي سي، على خداع المرضى ليعتقدوا أنها طبيبة مؤهلة.

ويعد انتحال صفة طبيب أمرا غير قانوني في مصر.

تدريب
التعليق على الصورة،أشرف جاد، مدير المركز المصري البريطاني للتدريب وافق على تدريب غير مؤهلين ووافق على المساعدة في تأسيس عيادة تجميل لغير طبيب

وقالت نقابة أطباء مصر وهي الجهة المسؤولة عن مراقبة أداء الأطباء في مصر لبي بي سي إنها في حاجة إلى مزيد من الصلاحيات لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذه الخروقات.

و أشارت النقابة إلى أنها تكافح لمواكبة وتيرة النمو السريع في هذا القطاع.

وقال الدكتور جمال عميرة رئيس لجنة آداالمهنة في نقابة الأطباء “أدعو أي شخص يعرف أي أطباء أو مراكز تتولى تدريب غير الأطباء أن يطلعنا على هذه المعلومات، وسنحقق مع الطبيب المسجل لدينا”.

ولم ترد وزارة الصحة المصرية على طلب بي بي سي للتعليق على نتائج التحقيق الذي أجريناه.

كما رفضت عيادات لابيرل التعليق على ما توصلنا إليه في تحقيقنا.

مدني
التعليق على الصورة،الدكتور محمد مدني ، أعطي تدريبا لأشخاص غير مؤهلين على حقن الفيلر و البوتكس وإزالة الشعر بالليزر ووافق على ترخيص عيادة تجميل لغير أطباء للعمل بها

تدريب على الظهور كطبيب مزيف

هناك المئات من الدورات التدريبية المتاحة عبر الإنترنت والتي تدعي أنها قادرة على تدريب أي شخص على دخول مجال التجميل.

ولا تخضع مراكز التدريب على المجالات الطبية لأي رقابة تذكر.

انتحلت صحفية بي بي سي صفة سيدة تريد إنشاء عيادة تجميل خاصة بها، لكنها قبل ذلك تريد التدرب على القيام بالإجراءات التجميلية التي يجب أن يقوم بها الأطباء فقط .

وعندما اتصلت صحفية بي بي سي بمراكز للتدريب على حقن الفيلر و البوتوكس و إزالة الشعر بالليزر، رفضت بعض المراكز التي تحدثت إليها بي بي سي التحاق الصحفية بالدورة التدريبية على أساس أنها لا تمتلك المؤهلات الطبية المناسبة.

ولكن بعد ساعات من الاتصال بأحد هذه المراكز، وهو المركز المصري البريطاني، عاود مدير المركز الاتصال بالصحفية، ودعاها إلى حضور دورة للتدرب على إزالة الشعر بالليزر وحقن البوتوكس والفيلرز مدتها ثلاثة أيام.

فوضى التجميل في الإمارات.. شفاه ومؤخرات “مثالية” دمرت حياة أصحابها

وحصلت صحفية بي بي سي نيوز المتخفية على شهادة تجعلها تبدو وكأنها مؤهلة للتعامل مع أي مريض محتمل.

وحيث أن الصحفية لا تمتلك أي مؤهلات طبية، فإن الشهادات عديمة الجدوى من الناحية القانونية. وهو ما يدركه المدرب ومدير مركز التدريب جيدا.

وتطلب الحصول على هذه الشهادة، حضور الدورة التدريبية التي تكلفت 2000 دولار أمريكي.

ولم تقم صحفية بي بي سي بحقن أو لمس أي مريض ولم تستخدم أجهزة إزالة الشعر بالليزر و لا حتى لمرة واحدة خلال الدورة.

يحظر القانون المصري على غير الأطباء حقن مادة الفيلر والبوتوكس. ويمكن، بشكل استثنائي، لغير الأطباء القيام بإزالة الشعر بالليزر ، ولكن هذا يجب أن يتم تحت إشراف أطباء مؤهلين.

وعبر الخبراء الذين أريناهم لقطات من التدريب عن صدمتهم مما اعتقدوا أنه أخطاء طبية خطيرة وانتهاكات أخلاقية حدثت خلال التدريب.

من بينها أن المدرب، جراح التجميل المؤهل، الدكتور محمد مدني أغفل ذكر المخاطر المحتملة من حقن البوتوكس لصحفية بي بي سي، كما لم يذكر لها ما يجب القيام به في حالة حدوث رد فعل تحسسي خطير بعد الحقن.

كما نصح الدكتور مدني ومدير مركز التدريب أشرف جاد، صحفية بي بي سي أكثر من مرة بخداع المرضى للاعتقاد بأنها طبيبة، من خلال ارتداء معطف أبيض وتقديم نفسها على أنها “أخصائية تجميل”.

وقيل للنساء “الموديلز” اللايي تمت دعوتهن لتطبيق التدريبات على أجسادهن خلال الدورة أن الصحفية كانت طبيبة، وطلب مدير المركز المصري البريطاني، أشرف جاد، من الصحفية الحفاظ على هذا الوهم.

تفاخر أشرف جاد بأعداد النساء اللواتي منحهن شهادات في جميع أنحاء مصر، دون أي مؤهل طبي. وأشار إلى أن النساء اللائي دربهن يستخدمن هذه الشهادات في إجراء علاجات التجميل وحتى إدارة عيادات في جميع أنحاء البلاد.

أشرف جاد
التعليق على الصورة،مدير المركز المصري البريطاني يشرح كيف يمكن الالتفاف على القانون، و الإفلات من الرقابة بتسمية العيادة “صالون تجميل ”

“استئجار” اسم الطبيب

لترخيص عيادة تجميل في مصر ، يجب أن يكون المدير طبيبًا مسجلا لدى نقابة الأطباء.

ومن غير القانوني أن يقوم الطبيب بترخيص عيادة دون أن يكون موجودا فيها للإشراف أو العمل.

لكن الدكتور مدني، عرض ترخيص عيادة لصحفية بي بي سي غير المؤهلة مقابل 6000 جنيه مصري (380 دولارا أمريكيا) شهريا.

وقد قدم هذا العرض بينما كان يعلم أنه لن يكون قادرا على القدوم إلى العيادىة لأكثر من 2-3 أيام في الأسبوع، وأن صحفية بي بي سي التي دربها ستتولى حقن الفيلر والبوتكس بدون وجوده في بقية أيام الأسبوع.

وأخبر الدكتور مدني المتدربة أنه “بعد فترة ستكون قادرة على حقن الفيلر و البوتكس تمامًا مثل الطبيب” واقترح عليها العمل بمفردها بعد ستة أشهر على الأكثر.

كما عرّف الدكتور مدني الصحفية المتخفية على محامٍ لمساعدتها في إنشاء عيادتها.

ويتحدث المحامي، محمد أبو العزم، صراحة عن فساد الحكومة في مقاطع فيديو على الإنترنت. لكنه عرض تنبيه صحفية بي بي سي إلى بعض عمليات التفتيش المحتملة من قبل إدارة العلاج الحر، وهي الهيئة الحكومية المصرية المسؤولة عن الإشراف على العيادات. قائلا إنه يستطيع معرفة ذلك بسبب علاقاته الطويلة والمتشعبة داخل الجهاز.

وقد طلب مقايل ذلك رسوما شهرية قدرها 4000 جنيه مصري (254 دولارًا)، مضيفا أن يمكنه أيضا التعامل مع أي قضايا قانونية ضد العيادة المرخصة لغير أطباء للعمل بها.

وشهدت السنوات الأخيرة سلسلة من حوادث إغلاق العيادات من قبل إدارة العلاج الحر بسبب الحصول على تراخيص خاطئة أو عدم وجود تراخيص أو نتيجة لتوظيف موظفين غير مؤهلين.

وإدارة العلاج الحر، هي جزء من وزارة الصحة المصرية، ولم تستجب بعد لطلب بي بي سي للتعليق.

ولم يستجب الدكتور مدني وأشرف جاد من المركز البريطاني المصري لطلب بي بي سي للتعليق. وكذلك الحال مع محمد أبو العزم.

Loading

ما مدى اعجابك ؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه البوست ولو بتعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous Post

خاص- كريستينا صوايا تعطي لقب ملكة جمال لبنان لـ مايا أبو الحسن وهذا ما قالته عن ياسمينا زيتون

Next Post

حفل انتخاب ملكة جمال لبنان 2022 يعود برسالة عنوانها الأمل الدائم بنهوض لبنان

Related Posts