dark

شاهد تمثال العبور لجمال السجينى فى ذكرى انتصارات أكتوبر

للفن التشكيلى دور أصيل فى تخليد ذكرى الأحداث التاريخية المهمة، والتى من بينها ذكرى انتصار حرب أكتوبر المجيدة، حيث عبر التشكيليون عن الانتصارات بأعمال فنية بارزة تصور هذا الوقت العصيب المختلط بطعم الانتصار، ومن بين هؤلاء الفنانين النحات جمال السجينى.
صمم جمال السجينى عام 1975 أولى البصمات الفنية حول أحداث الحرب من خلال تمثال “العبور” ليظل شاهدًا على الأحداث الصعبة التى عاشها أبطال الحرب خلال هذه الفترة الشديدة، تمثال العبور “شكله على هيئة مجسم أفقى؛ جانبه الأيمن على هيئة شخص نائم على بطنه ومندفع برأسه ويده إلى أعلى، وجسده ممتد بكامل قوته ليُشكل قارب العبور وبه مجموعة من الجنود البواسل وأيديهم قابضة بحركة قوية على المجاديف للاندفاع نحو الأمام، فهو يمثل مصر تحمل أبناءها من الجنود فوق ظهرها وهى على هيئة قارب وتعبر بهم إلى النصر
ويبلغ طول التمثال أفقيا خمسة أمتار ونصف، وارتفاع مترين، ويضم الجندى المجهول وأسماء شهداء المحافظة على جدرانه وتم نقل التمثال من حديقة الحيوان إلى مكانه الحالي بميدان العبور أمام بوابة جامعة بني سويف.
جدير بالذكر أن النحات جمال السجيني من أعظم الفنانين المصريين، ولد فى حى باب الشعرية بالقاهرة فى 7 يناير 1917، ونشأ بالقرب من سوق خان الخليلى وأنتج عددا من التحف الفنية أثرت الفن المصرى على مدار حياته.
السجينىتمثال العبور لجمال السجينى

Loading

✅ تابعنا الآن عبر فيسبوك – قناة التليغرام – جروب الوتس آب للمزيد من القصص الجديدة يومياً.

ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه البوست ولو بتعليق

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous Post

ذاكرة اليوم.. تنصيب قيصرون وحريق لندن ونهاية الحرب العالمية الثانية

Next Post

كيف أثرت التغيرات المناخية على مصر القديمة؟.. باحثة آثارية تجيب

Related Posts