dark

قصة أرنوب يطلب الحرية | قصص اطفال

تدور قصة “أرنوب يطلب الحرية” حول أرنب يعيش في قفص صغير يشعر بالحزن والوحدة. يأتي أرنباد، واحد من الأرانب البرية، ليحاول مساعدة الأرنوب ويخرجه من القفص. بعد محاولات فاشلة للهروب، ينجح الأرنب في النهاية في الفرار وينطلق نحو حياة الحرية في الطبيعة. يشارك الأرنب في حفلة مع أصدقائه الحيوانات، ولكن يواجه خطر الثعلب المكار. وبفضل تحذير البومة، يتمكن الأرانب والفئران من الاختباء والنجاة. ثم ينتقل الأرنوب إلى بيت جديد برفقة أرنباد، حيث يعيشان في سلام بعيدين عن الأخطار التي كانا يواجهانها. تنتهي قصة الأطفال “أرنوب يطلب الحرية” بإطفاء الأنوار وتناول الأرنبين لوجبتهما في منزلهما بأمان وسلام.

 

أرنوب محبوس

وقف أرنوب خلف قضبان قفصه يتطلع إلى الأرانب البرية وهي تلعب مرحة في الشمس الدافئة.

أحس أرنب بالحزن الشديد، وقال في نفسه: “أنا وحيد هنا، في هذا السجن الصغير. لماذا لا أشترك مع هذه الأرانب في اللعب والمرح؟”

بكى أرنب كثيرًا، لكن دموعه لم تخفف من حزنه.

أرنوب محبوس في قفص خشبي - قصة أرنوب يطلب الحرية

وكان أرنباد، وهو واحد من الأرانب البرية، يجري ويقفز خارج سور المزرعة، مع أصدقائه من الأرانب، فشاهد أرنب يبكي حزنًا.

أشفق أرنباد على أرنوب المحبوس، وأراد أن يساعده ويسليه، فاقترب من القفص، وأمسك قضبانه بيديه.

أرنوب يطلب من صديقه مساعدته علي الهروب

قال أرنباد: “لا بكاء بعد الآن! ستخرج من هذا السجن الضيق لتعيش معنا.”

وأخذ أرنباد يجذب أرنوب ويشده. لكن أرنوب كان سمينًا، فلم يستطع الخروج من بين قضبان القفص.

يحاول صديق أرنوب مساعدته علي الخروج من القفص

وكان وليد، صاحب القفص، قد بلل طعام أرنوب بالماء، وحمله في وعاء كبير، وتوجه إليه.

شاهد أرنباد الصبي يقترب من القفص.

يأتي وليد صاحب أرنوب قبل أن يهرب

أسرع أرنباد يبتعد هاربًا، قفز من بين أسلاك السور، وخرج من المزرعة، تاركًا أرنوب في سجنه الصغير يتألم وهو يتطلع إلى صاحبه وليد مقبلًا عليه.

يهرب صديق أنوب ويتركه وحيداً - قصة أرنوب يطلب الحرية

لم يلحظ وليد شيئًا مما حدث، وأراد وضع الطعام داخل القفص، ففتح الباب.

وفي الحال، اندفع أرنب خارجًا من القفص!

فصاح وليد: “أيها الشقي أرنوب! لقد أسقطت طعامك على الأرض! ارجع إلى هنا في الحال!”

لكن أرنوب لم يتوقف.

أرنوب يستغل القفص المفتوح ويهرب منه

قفز أرنب وجرى.

وتدحرج وعاء الطعام على الأرض، وانسكب ما فيه.

القى وليد نظرة خاطفة على أرنوب، فلم يلمح غير هزة ذيله، وغير جسده البني ينطلق انطلاق السهم.

أرنوب يهرب من القفص إلي الغابة - قصة أرنوب يطلب الحرية

جرى أرنب وجرى، ثم اختفى بين الأشجار.

وأخيرًا… أحس بالحرية، ولم يعد يفكر في قفصه الضيق الصغير.

شق أرنب طريقه إلى أرض الأرانب، حيث أصدقاؤه من الحيوانات.

أرنوب يعثر علي صديقه بالغابة

أرنوب في الغابة

شاهد أرنوب لافتة كبيرة كتب عليها: “احذر الثعلب”، فلم يفهم معنى العبارة، وأخذ يضحك ببراءة. إنه أرنب صغير ينقصه الكثير من الخبرة.

فجأة، اقترب الثعلب بهدوء، يبحث عن حيوان يأكله.

وهنا شعر أرنب بخوف شديد، واختبأ خلف جذع شجرة كبيرة.

أرنوب يختبئ من الثعلب المكار - قصة أرنوب يطلب الحرية

نزع الثعلب اللافتة الكبيرة، ومزقها غاضبًا، ورماها في غيظ.

فزاد خوف أرنب، وارتفعت ضربات قلبه.

واندفع كالصاروخ، يبحث عن مخبأ يلتجئ إليه.

أرنوب يدخل في جحره بعيداً عن الثعلب المكار

مضى الثعلب يبحث عن صيد، مبتعدًا عن مخبأ أرنوب.

ولما زال خطر الثعلب عن أرض الأرانب، مد أرنب رأسه ليستكشف ما حوله، فرأى أرنباد يركض في الغابة من مكان إلى مكان باحثًا عنه.

أرنوب يخرج من جحره بعد ابتعاد الثعلب - قصة أرنوب يطلب الحرية

قفز أرنباد فرحًا، وصاح: “أهلا يا أرنوب! هيا معي إلى حفلة أهل الغابة. ستكون حفلة جميلة في الهواء الطلق… أنظر.. هنا فوق الشجرة إعلان عنها!!”

أمسك كل منهما بيد الآخر، وسارا في ظلال الأشجار، حتى وصلا إلى مكان الحفلة.

أرنوب مع صديقه

كانت الحفلة رائعة جميلة، اجتمع فيها كل أرانب الغابة وفئرانها حول المائدة الكبيرة.

وأخذت جماعة الأرانب والفئران تغني وتلعب، وقد اجتمعت بين الأشجار حول مائدة عامرة بأنواع المآكل الشهية كالتفاح والجزر والخس، ويتوسط كل ذلك فطيرة لذيذة.

أرنوب وصديقه يحضران حفلة مع باقي حيوانات الغابة - قصة أرنوب يطلب الحرية

جلس الجميع حول المائدة، وأقبلوا على الطعام بشهية كبيرة، بعد أن استمتعوا باللعب والغناء.

أرنوب يأكل ويغني في الحفلة

أكلوا كل شيء وهم سعداء، واختفى التفاح والجزر والخس.

ولم يلحظ أحد منهم أن الثعلب المكار بدأ يدور حول المكان، في هدوء وخفة وحذر.

الثعلب يقترب من مكان حفلة الحيوانات في الغابة - قصة أرنوب يطلب الحرية

هروب أرنوب

تقدم الثعلب، في صمت، ناحية الأرانب والفئران.

شاهدته البومة وهي تتطلع من بيتها في جذع شجرة، فأطلقت صيحة تحذير عالية: “تو – ويت… تو.. وو – وو – وو!”

البومة تشاهد مكان الثعلب وتخبر أرنوب

وعندما ارتفعت صيحة التحذير العالية، أسرع كل من في الغابة إلى الاختفاء تحت المائدة، والإنكماش بعيدًا عن الأنظار.

يختبئ أرنوب وباقي الحيوانات من الثعلب أسفل الطاولة

حافظت الحيوانات في مخابئها على الصمت التام، ترقبًا لكل صوت.

فسمعت، بصعوبة شديدة، صوتًا خفيفًا بالقرب منها.

كان ذلك صوت الثعلب، وهو يدور حول المكان، باحثًا عن طعام.

الثعلب الماكر لا يري أي من الحيوانات المختبئة - قصة أرنوب يطلب الحرية

وبعينين تلتمعان بالجوع، ويملأهما الطمع، شاهد الثعلب المائدة، وليس حولها أحد.

أطلق صيحة فرح عالية، واندفع بغير تردد نحو الفطيرة، ورفعها إلى فمه، ووضعها بين أسنانه، وأكلها بسرعة.

الثعلب يشعر بالجوع ويأكل الفطيرة

امتلأت معدة الثعلب، وشعر بالنعاس، فوضع رأسه على المائدة، واستغرق في نوم عميق.

وخيم الصمت والهدوء على المكان، فأطل أرنباد برأسه في حذر.

الثعلب ينام بعد الأكل - قصة أرنوب يطلب الحرية

وبصوت خافت قال أرنباد للجماعة: “لقد نام الثعلب.”

فأخذ أفراد الجماعة، في صمت وحذر، يتسللون واحدًا بعد الآخر على أطراف أصابعهم، متجهين إلى بيوتهم.

الحيوانات تخرج هاربة بعد نوم الثعلب

وعندما وصلوا خلف جذع شجرة كبيرة، أسرعوا يجرون ويسألون أنفسهم: “هل يستيقظ الثعلب ويرانا؟”

رأتهم البومة من بيتها فوق الشجرة، فقالت: “لا.. لا.. لا تخافوا.”

لكنهم تابعوا جريهم.

الحيوانات تجري خائفة بعيداً عن الثعلب - قصة أرنوب يطلب الحرية

وصلوا أخيرًا إلى بيوتهم، واختفوا بسرعة فيها.

دخل أرنباد إلى بيته، ومعه أرنوب. فهناك لا يستطيع الثعلب أن يصل إليهما.

أرنوب وصديقه يدخل حجره الأمن

أضاء أرنباد المصباح فأحس أرنوب بالإطمئنان في بيته الجديد.

ثم شربا وأكلا في أمان، بعيدين عن عيني الثعلب المكار، وعن قفص وليد الضيق.

أرنوب يأكل ويشرب مع صديقه داخل حجرهما بأمان - قصة أرنوب يطلب الحرية

Loading

✅ تابعنا الآن عبر فيسبوك – قناة التليغرام – جروب الوتس آب للمزيد من القصص الجديدة يومياً.

ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه البوست ولو بتعليق

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous Post

قصة صراع الوحوش | قصص اطفال

Next Post

أفكار لقضاء أجازة العيد في المنزل

Related Posts